منتدي الوظائف الشاغره بقطر ودول الخليج العربى
السلام عليكم
نحن سعداء جدا لاختيارك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الاستمتاع بالإقامة معنا، تفيد وتستفيد ونأمل منك التواصل بإستمرار
إدارة المنتدى
آل فـايـد


منتدي الوظائف الشاغره بقطر ودول الخليج العربى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتدخولالتسجيل
كل عام وأنتم بخيـر
وظائف شاغره بالدوحه
متجدد وظائف مدرسين ومدرسات بقطـر
نحن سعداء جدا لاختيارك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الاستمتاع بالإقامة معنا، تفيد وتستفيد ونأمل منك التواصل بإستمرار
وظـائف شاغره بقطـر
وظائف شاغره بدول الخليج العربى

شاطر | 
 

 الأدب : حمـار قريتنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم العرب
المــديــر العــام
المــديــر العــام
avatar

عدد المساهمات : 1158
تاريخ التسجيل : 07/06/2012

مُساهمةموضوع: الأدب : حمـار قريتنا   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 1:05 pm

حمار قريتنا

الكاتب: أ/ ممدوح أحمد فؤاد حسين


المشهد الأول

سُئل حمار قريتنا: لماذا ترفس من يمشي خلفك ؟


فقال: لأنه مغفل يمشي وراء حمار!

فقيل له: فلماذا ترفس من يمشي أمامك ؟

فقال: لأنه لم يحفظ قدري ومقامي فمشي أمامي !

يزعم المقربون من العندليب الأسمر أن أصل أغنيته " مظلوم مظلوم يا ولدي " هي " مرفوس مرفوس يا ولدي " ما دمت من أهل قريتنا، ولكنه اضطر إلي تغييرها خوفًا من الحمار !
المشهد الثاني

لم أجد أعجب من حمار قريتنا إلا أهل قريتنا؛ فهم يفضلونه علي أنفسهم وأولادهم, يزرعون له البرسيم، ولا يزرعون لأنفسهم القمح. يوفرون له فرصة العمل، وشبابهم علي المقاهي.

وفي المساء يعود الحمار إلي زريبته فيجد الحمارة في انتظارة، أما شباب القرية فبعضهم يغني " عيني علي العازب عيني عليه حاطط المخدة ما بين رجليه "، والبعض الآخر يُمني نفسه " بدنا نتزوج على العيد "، ومن غفلتهم نسوا أنه منذ دخل الحمار قريتنا لم نر عيدًا.

والأعجب من كل هذا: أن أهل قريتنا يتسامرون " رضينا بالحمار، والحمار مش راضي بينا ", فهو يصارحهم أنهم غير مؤهلين للديمقراطية, وأنهم سبب كل كارثة, فهذه الكارثة بسبب البناء بدون ترخيص, والأخرى بسبب جاموسة, حتى الغرقى لم يغرقوا بسبب عيوب بالمركب؛ بل لأنهم لا يجيدون السباحة !
المشهد الثالث

من بين كل حمير العالم, لم أجد أحمر من حمار قريتنا؛ فقد غره استكانة وخضوع أهل قريتنا، فتصور أنه لا حياة للقرية بدونه.

وذات ليلة نظر الحمار في المرآة فأدرك أن وفاته قد قربت، فأنجب حمارًا صغيرًا.

المصيبة أنه يريد أن يُدخل حماره الصغير إلى قريتنا !

فهل يدخل الحمار الصغير قريتنا!؟ أم لا يُرفس أهل قريتنا من الحمار مرتين ؟!


==========[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://taha.ahladalil.com
 
الأدب : حمـار قريتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الوظائف الشاغره بقطر ودول الخليج العربى :: واحة الإسـلام .. :: اللغه العربيه-
انتقل الى: